السبت، 19 أبريل، 2008

دوار الشفا للاستثمارات العقارية --- DWARALSHFA REAL ESTATE INVESTMENT

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

دوار الشفا للاستثمارات العقارية --- DWARALSHFA REAL ESTATE INVESTMENT






DWARALSHFA REAL ESTATE INVESTMENT


الاردن - عمان - شفا بدران

فيلا مكونة من ثلاثة طبقات بمساحة بناء 1200 متر مربع ذات طابع معماري وهندسي جميل ,تقع على احد المرتفعات في دابوق .

هل تستطيع تقدير ثمنها ؟؟

الاثنين، 31 مارس، 2008

منافسة عقارية بين الأردن وسوريا على جذب الاستثمارات الخليجية


منافسة عقارية بين الأردن وسوريا على جذب الاستثمارات الخليجية
دبي – العربية.نت
اشتعلت المنافسة بين قطاعي العقارات في الأردن وسورية على استقطاب الاستثمارات الخليجية والعراقية والتي تعطي أولوية للاستثمار في هذا المجال الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير.

وقال الخبير الاقتصادي الأردني هاني الخليلي لجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية إن عوامل عديدة ساهمت في استقطاب الاستثمارات في العقار وباستثناء الحالة العراقية فإن الفائض الملحوظ في أموال المستثمرين بسبب ارتفاع أسعار النفط دفعهم إلى توظيفها في العقار بدلا من مجالات أخرى كونها أكثر أمنا.ويحتل العراقيون المرتبة الأولى من بين الجنسيات العربية في تملك العقارات والشقق السكنية في الأردن، رغم القرارات الفجائية التي تتخذها الحكومة العراقية بين الحين والآخر مثل إغلاق الحدود والضغوط على حركة التجارة البينية بين الأردن والعراق والتي يمكن أن تؤثر على رغبة العراقيين التملك في الأردن.وتشير الأرقام الرسمية إلى أن عدد الشقق السكنية المباعة والمشتراة خلال الشهور العشرة الأولى من العام الحالي بلغ 14 ألف شقة منها 11 ألف شقة في العاصمة عمان، في حين بلغ حجم سوق العقار خلال ذات الفترة 2.5 مليار دولار وسط توقعات بأن يرتفع الرقم مع نهاية العام الحالي إلى 2.9 مليار دولار. وحصد العراقيون العدد الأكبر من الشقق المباعة لغير الأردنيين، إذ اشتروا 500 وحدة سكنية، وجاء في المرتبة الثانية السعوديون الذين اشتروا 150 شقة و100 من الكويت و80 من سورية بالإضافة إلى 100 من الأردنيين المغتربين.من ناحية أخرى قال ناشطون في سوق العقار ومجالات تأجير الشقق وبيعها في سورية إن العوامل التي زادت جاذبية تملك العقارات ورفع الأسعار في الأردن تتكرر الآن في سورية، مثل خفض أسعار الفائدة في المصارف الحكومية، وتوظيف قسم كبير من أموال المغتربين في شراء العقارات، فضلا على الاستثمارات العراقية، وخوف الناس من تدهور سعر الليرة نتيجة للضغوط السياسية على دمشق.وقال صاحب أحد المكاتب العقارية في دمشق إن أحد العراقيين دفع 10 ملايين ليرة (193 ألف دولار) مقابل شقة في إحدى الضواحي الراقية رغم أن السعر المعتاد يقل بنسبة 30 % عن هذا الثمن.على صعيد آخر يلازم وجود حالة ازدهار في بيع العقار والشقق السكنية في سورية حالة أخرى تتمثل في استئجار الشقق السكنية السياحية، حيث اختلف عام 2004 عن كل الأعوام السابقة، بحسب ما ذكرته مكاتب عقارية.وقال عقاريون إن أفواجا من العراقيين ومن الإيرانيين وجنسيات أخرى خليجية وليبية تزور سورية في كافة المواسم، مما رفـع الأسعار وأنعش القطاع الإسكاني وألقى بظلاله على أسعار الشقق والعقار.

العقار يحرك الاقتصاد


الصناعة والبورصة والبنوك تستفيد من ضخ السيولة
الأردن: العقار يحرك الاقتصاد
عدد القراء: 989
15/04/2007 لاحظ تقرير المزايا ارتباطا وثيقا بين سوقي العقار والأسهم في الأردن، حيث إن عددا كبيرا من الشركات المدرجة في بورصة عمان هي شركات عقارية ، إذ يمثل قطاع العقار نسبة مهمة من القيمة السوقية الرأسمالية للأسهم المدرجة، كما بلغ اجمالي تداولات شركات العقارات حوالي 31 في المائة من إجمالي حجم التداول الكلي في بورصة عمان لعام 2006 وبين التقرير أن العقارات بأشكالها المتعددة باتت أحد أهم محركات الإيرادات بالنسبة للقطاعات الاقتصادية الأخرى، إذ تستفيد البنوك من تمويل الشركات العقارية وشركات الإنشاءات وكذلك تقديم التمويل والاقراض السكني لشراء الأراضي والعقارات.وحفزت العقارات الاردنية، وما شهدته من نمو كبير خلال الأعوام القليلة الماضية، نمو صناعات مهمة مثل صناعة الاسمنت والحديد والكوابل والألمنيوم والخرسانة الجاهزة والأنابيب وغيرها، عدا عن التصميم الداخلي والأثاث.ففي الشهرين الأولين من العام الجاري ارتفع حجم النشاط في قطاع العقارات بنسبة 20 في المائة بالمقارنة مع عام 2006، بالمقابل ارتفع سوق الأسهم في بورصة عمان خلال الربع الأول بنسبة 5,11 في المائة.وبلغ مجموع القيمة السوقية لأكبر 30 شركة مدرجة في بورصة عمان 18.8 مليار دينار مع نهاية الربع الأول من العام مشكلة ما نسبته 81 في المائة من إجمالي القيمة السوقية لبورصة عمان. ومن بين أعلى 30 شركة مدرجة في البورصة من حيث القيمة السوقية، بلغ عدد البنوك الواردة ضمن القائمة 13 بنكا فيما كان عدد الشركات الصناعية 7 والخدمية 10.سوق المالوجاءت شركة مصانع الاسمنت الأردنية في المرتبة الخامسة بقيمة سوقية بلغت 831 مليون دينار. واحتلت الشركة الأردنية للتعمير المرتبة السابعة، وبقيمة سوقية بلغت 476 مليون دينار، تلتها شركة المستثمرون العرب المتحدون بقيمة سوقية بلغت 364.6 مليون دينار. واحتل بنك المال الأردني المرتبة الحادية عشرة بقيمة سوقية بلغت 283 مليون دينار. وهذه شركات عقارية أو مستثمرة في القطاع العقاري الأردني المرشح للنمو بشكل متزايد خصوصا مع اصلاحات تشريعية في انماط البناء وارتفاعات الأبنية، إذ يرجح أن يواصل قطاع العقار نشاطه خلال الصيف المقبل، وذلك إلى استمرار الاسباب التي أدت إلى نهوضه خلال الأعوام الثلاثة الماضية كارتفاع اسعار النفط وتدفق الحوالات والاستثمارات من الخارج. وقال التقرير إن ما قامت به أمانة عمان أخيرا والمتعلق بتحديد أربع مناطق يسمح بإقامة الأبراج المرتفعة والأبنية العالية عليها سيعزز من النمو في القطاع العقاري وايجاد أنماط تطويرية جديدة تلقى قبولا أكبر لدى شرائح استثمارية ومستهلكين في الاردن والخارج.مخطط شامل للمدنوخصصت أمانة عمان ضمن الجزء الأول من المخطط الشامل لمدينة عمان، مناطق العبدلي ومركز تقاطعات الطرق الرئيسية الواقع ضمن امتداد ممر وادي عبدون أسفل جسر عبدون من الناحية الجنوبية الشرقية إلى نقطة التقاء شارع الأميرة بسمة مع شارع الأمير علي بن الحسين، مواقع يسمح فيها بإقامة الأبراج والأبنية العالية. وخصصت كذلك بوابتي عمان الشمالية (الجبيهة بمحاذاة شارع الأردن)، والجنوبية (المنطقة المتاخمة شرقا لطريق المطار المحاطة بالطريق الدائري لوادي عبدون وطريق جبل عرفات) مناطق لإقامة هذه الأبراج.وتشتمل الأبراج الواقعة في منطقة العبدلي (المركز الجديد للعاصمة عمان) على مكاتب، ومواقع تجارية، وفنادق ومبان سكنية، فضلا عن حدائق ومرافق عامة، بحسب المعاني. ويشتمل مركز تقاطعات الطرق الرئيسية على أربعة تجمعات لمبان ذات ارتفاعات متوسطة على شكل حديقة تمتد من ممر وادي عبدون أسفل امتداد جسر عبدون.البيوعات العقاريةوكان حجم التداول في سوق العقار المحلية ارتفع خلال الشهرين الماضيين بنسبة 20 في المائة مسجلا ما قيمته 765 مليون دينار مقارنة مع 465 مليون دينار لذات الفترة من العام الماضي. يشار إلى ان حجم البيوعات العقارية بلغ العام الماضي 4.9 مليارات دينار مشكلا ما نسبته 50 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، اذ بلغ عدد الشقق السكنية المباعة للفترة ذاتها حوالي 21 ألف شقة و145 ألف قطعة ارض.

الخميس، 27 مارس، 2008

العراقيون يحتلون المرتبة واحد في استثمار العقارات في الاردن






العراقيون يحتلون المرتبة واحد في استثمار العقارات في الاردن


احتل العراقيين حسب دائرة الاراضي الاردنية المرتبة الاولي في استثمار القطاع العقاري حيث بلغ 53مليون دينار خلال الشهر الماضي لحوالي 600 عراقي .وبلغ عدد الأراضي التي تم بيعه لمستثمرين غير أردنيين خلال نفس الفترة 145 معاملة بيع منها 66 للشقق و79 للأراضي بلغت مساحتها 12 ألف متر مربع للشقق وحوالي 9 ألاف متر مربع للأراضي بحسب دائرة الأراضي والمساحة . وبينت النشرة الدورية التي تصدر عن دائرة الأراضي ان الكويتيون احتلوا المرتبة الثانية بحجم استثمار وصل الى 13 مليون دينار فيما احتل السعوديون المرتبة الثالثة بحجم استثمار بلغ 10 ملايين دينار.وبلغت القيمة السوقية لأراضي والشقق التي تم بيعها 16 مليون دينار منها 5ر5 مليون دينار للشقق و11 مليون دينار للأراضي.وسجلت حركة العقار زيادة بلغت نسبتها 51 بالمائة مقارنة بشهر أيلول و 50 بالمائة عن شهر تشرين الأول من العام الماضي .وبلغت القيمة السوقية لحجم مشتريات ا لمستثمرين غير أردنيين خلال الشهور العشرة الأولى من هذا العام حوالي 115 مليون دينار .وبينت النشرة ان إيرادات الدائرة خلال الشهر الماضي بلغت حوالي 24 مليون دينار بارتفاع بلغت نسبته 2 بالمائة مقارنة بشهر أيلول وارتفاع بلغت نسبته 31 بالمائة مقارنة بشهر تشرين الأول من العام الماضي .ويذكر إيرادات الدائرة خلال العشرة أشهر الأولى من هذا العام 303 ملايين دينار بارتفاع بلغت نسبته 9 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي .

الأربعاء، 26 مارس، 2008

أنشئت هذة المدونة العامة لتمكين الاشخاص الذين لديهم اهتمامات اخرى من تسجيل مواضيعهم والتعليق عليها ,

اسعار العقارات في الاردن

في السنتين الاخيرتين شهدت الاردن قفزة خيالية في اسعار العقارات سواء كانت في اسعار الشقق أو اسعار الاراضي , وكان السبب في ذلك الطلب المتزايد على الشراء ,سواء كان المشتري اردني أو من الدول الشقيقة , ونتيجة لذلك زادت وانتعشت حركة البناء والاعمار مما أدى الى ازدياد الطلب على اساسيات البناء مثل الحديد والاسمنت والذي بدورة ارتفعت اسعارة الى حد كبير.
في ظل هذة الاسعار للعقارات اصبح التعامل العقاري يتسم بالحذر في البيع والشراء لانة على سبيل المثال لا الحصر اصبح سعر متر الارض في منطقة من مناطق عمان 175 دينار للمتر الواحد ,مع العلم ان نفس القطعة قبل اربعة سنين لم يتجاوز سعر مترها عن 80 دينار للمتر,
اترك الباب مفتوحا لاسئلتكم وتعليقاتكم من خلال المدونة